الرئيسية
السياحه
المستثمرون
برنامج تنمية صعيد مصر
زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط 
الصفحة الرئيسيةإتصل بناراسلنافريق العمل

 
الرئيسية > الثقافه والاعلام
نبذة تاريخية
نبذة تاريخية عن العيد القومي

تحتفل المحافظة بعيدها القومى فى الثالث من مارس كل عام وهو يوم مشهود فى تاريخ الوطنية المصرية عامة وتاريخ شعب قنا خاصةً


حيث وقعت فيه معركة حربية وتطاحن فيها المواطنون مع جند فرنسا عند بلدة تقع على نهر النيل الخالد سميت ببلدة البارود نسبةً لما جرى فى ذلك اليوم من أهوال حربية وصفها المؤرخ الجبرتى فى عجائب الآثار. ففى ذلك اليوم هاجم أبناء قنا جند فرنسا الذين كانوا على ركب أسطول حربى مكون من إثنى عشرة سفينه حربية بينها سفينة القيادة ( ايتاليا ) والتى كانت تخص نابليون ويقـودها الأميرال ( موراندى ) والذى كان مشهود له بكفاءته فى القتال البحرى واشتركت قنا فى هذه المعركة بأعز أبنائها وأشجعهم وهم على قلتهم كانوا بدون عتاد ويحاربون أسطولاً مجهزاًَ يقوده قادة عسكريون محنكون ولم يتقهقر المواطن القنائى يدفعه إيمانه القوى بالله ورسوله وحبه العميق وانتمائه العريق لهذه الأرض الطيبة فنزل الكثير منهم يسبحون فى النيل ويهاجمون السفن حتى استطاعوا أن يستولوا على بعضها ومنها سفينة القيادة ( إيتاليا ) والتى كان يقودها ( موراندى ) القائد الفرنسي العنيد الذى أمر رجاله بتفجير السفينة بعد صعود المجاهدين على ظهرها فتناثرت أجساد الشهداء الأبطال تغطى صفحة النيل الخالد .
* ولم يكن ذلك ليفت فى عضد أبطالنا بل زادهم إصراراً وشجاعة وحماساً واشتدت المعركة وحمى وطيسها فلم ينج من جنود الحملة رجلاً واحداً وكانوا حوالي خمسمائة من الضباط والجنود الفرنسيين والبحارة وعندما بلغت أخبار الهزيمة الساحقة مسامع نابليون حزن حزناً شديداً وأعتبرها أكبر هزيمة منى بها جيشه فى حملته على الوجه القبلي وكانت كما توقع نابليون هى بداية تقلص النفوذ الفرنسي فى مصر .
* ونظراً لما قـام به أبطال قرية البـارود من تضحية وبطولة وشجاعة فقد أستحق أن يخلـد هذا اليوم ويكون عيداً قومياً لمحافظة قنا .
 

عودة الى نبذة تاريخيةعودة الى الصفحة الرئيسية لموقع الثقافة و الاعلام